نجاحى سببه الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى

نجاحى سببه الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالى

أصول فن إدارة مطاعم و الفندقة لم يستطع الكثير تعلمها أو دراستها وبحكم عملي كمدير إدارة في فندق من الفنادق المعروفة في شرم الشيخ وبحكم علاقاتي بالكثير من السياح قدر أحدهم توفير عقد عمل لي في إحدى الفنادق الأوروبية وكان شرط استلام الوظيفة هي الحصول على الشهادة المعتمدة دوليا شهادة خبير إدارة مطاعم و فندقة من بريطانيا بحث كثيرا لأجد جهة تعليمية تتيح دراسة شهادة خبير إدارة مطاعم و فندقة من بريطانيا لم اجد جهة تعليمية تساعد على الحصول على شهادة مدير و تكون الشهادة معتمدة من البورد البريطاني سوى الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي دخلت على الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وجد الكثير من المميزات التي تساعد بها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي الكثير من المتقدمين بتوفير العديد من التسهيلات حيث تساعد وتشجع الطالب عند دخوله على الموقع الإلكتروني للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي على ملء استمارة التسجيل المجانية .

وبالفعل ملأت استمارة التسجيل المجانية وفي خلال فترة قصيرة تم قبولي وأصبحت طالب مسجل لدى الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وجدت أن الرسوم من الممكن تقسيطها على فترة الدراسة أو عند تسديدها في تحويل وأحد تحصل على خصم رسوم الحصول بطاقة اليونسكو وبالفعل أتممت الدراسة في خلال 8 اشهر قدرت استلم الشهادة وفادتني الدراسة في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بأنها تتم عن بعد عن طريق الأنترنت فأصبحت استطيع الدراسة في أي وقت وفي أي مكان مما ساعدني أيضا على عدم تركي للعمل وتطبيق ما ادرسه مباشرة وبالتالي قدرت أحافظ على عملي لحيت ترتيب أوراق السفر. 

وبالفعل عقب حصولي على شهادة خبير إدارة مطاعم و فندقة من بريطانيا جهزت أوراقي وفعلا سافرت وقدرت اثبت وجودي في الوظيفة وتغيرت حياتي وتطورت وكانت نقطة البداية هي الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وكان لابد من توجيه كلمة الشكر للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لمساعدتها لأى طالب يسجل وتقديم التسهيلات التي تشجعه على تكملة المشوار فقد كانت تجربة دراسة شهادة خبير إدارة مطاعم و فندقة من بريطانيا عبر الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي من أهم خطوات حياتي ومن امتع التجارب التي قدرت أخوضها وكمان كانت الأكاديمية هي السبب في إني قدرت احول حياتي من مجرد مدير ضيافة في إحدى فنادق شرم الشيخ إلى خبير إدارة مطاعم و فندقة من بريطانيا يعمل في اكبر فنادق أوروبا ولذلك وجب توجيه كلمة الشكر وأن أوفي حق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي على ما قدمته لي في حياتي

خطوات نجاح إدارة الفنادق و المطاعم

Read More

معايير اختيـــار المطاعم و إدارة الفنادق

Read More

دور النقد في إدارة الفنادق

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

 

من الممكن أن يوجه النقاد نقدًا قاسيًا، ولكنهم أيضًا قد يمدحون كثيرًا إذا كان الأمر يستحق ذلك. وأنا لدى خبرة سابقة بهذا الأمر فقد كنت ناقدة مطاعم ومفتشة على المطاعم لعدد من السنوات، وقبل ذلك كنت طاهية وصاحبة مطعم.

بالطبع لا يحتاج النقاد جميعهم لمثل هذه الخبرة الطويلة، ولكن من المفيد جدًا أن يكون لديهم باع طويل في قطاع المطاعم قبل الإمساك بالقل. وهناك بعض النقاد الذين ينظرون إلى الأمر بشكل صحيح من وجهة نظر عميل المطعم، وهم يدركون المطعم الذي يقدم المعاملة السيئة لعملائه – أو العكس تمامًا.

يشتكي بعض أصحاب المطاعم – بعد كتابة نقد سيئ عن مطاعمهم – من أن الناقد لا يتعامل مع المطعم كعميل عادي. فمن المسلم به أن هناك نقادًا يضعون معايير مبالغ فيها للجودة والتميز عند نقد أحد المطاعم الخالية من مظاهر البهرجة والاستعراض؛ فمثل تلك المطاعم و إدارة الفنادق تفضل تقديم طعام أرخص سعرًا في بيئة بسيطة خالية من البهرجة الكثيرة. لذا، يمكن قول إن مثل ذهاب الناقد لا يؤدي وظيفته بصورة عادلة أو صحيحة.

الأمور التي يبحث النقاد عنها

لا بد أن يُوجه نقد المطاعم ومصادر المنتجات ومهارات الطهاة ومستقبل العملاء ودرجة العناية والاهتمام بالعميل ودرجة الراحة المتوفرة (فيجب على الأقل توفير كرسي مريح للجلوس عليه).

مع ذلك، يجب على الناقد ألا يركز على الطعام وحده، ولكن عليه أن يهتم أيضًا بإحساسه بالمطعم وبمدى نجاح ومتعة زيارة هذا المطعم. كما يجب أن يهتم أيضًا بمدى حسن استقبال المطعم لعملائه ومدى تمتع المطعم بالإبداع والابتكار وهل هناك ضوضاء وضجة كثيرة داخل المطعم أم لا.

لا جدوى من النقد إلا إذا استطاع الناقد تقديم الأسباب التي جعلته يحكم بقلة جودة الطعام أو المناخ العام أو الخدمة. فلا يكفي أن يقول الناقد مثلاً: "إنني لم أحب طبق اللحم الذي تناولته في هذا المطعم مع السلاطة الخضراء"، بل يجب توضيح أسباب ذلك. فهل كان اللحم صعب المضغ مثلاً أم أنه مملح بصورة زائدة أم أنه من مصدر رديء؟ وأيضًا، هل كانت الخضروات مطهوة بشكلٍ مبالغ؟ فجدير بالذكر أن من واجب الناقد أن يشرح الأسباب التي جعلته يوجه نقده للمطعم.

إن بإمكان النقاد غلق أحد المطاعم. فمن الممكن أن يكون حكمهم على المطعم قاسيًا جدًا إلى هذه الدرجة؛ أي قد يكون هو الضربة القاضية لهذا المطعم. وأنا شخصيًا لا أحب هذا الإجراء، ولكن هناك عدد من أصحاب المطاعم غير الأكفاء لإدارة مثل هذا المشروع، وهم بذلك يضرون ضررًا بالغًا بسمعة هذا المجال. لقد حان الوقت لمثل هؤلاء الأشخاص لكي يكفون عن العمل في مجال إدارة المطاعم والبحث عن مهنة أخرى مناسبة لهم بدلاً من تقديم طعام رديء وخدمة سيئة للجمهور.

 

 

 

Add comment

Security code

Refresh