خطوات نجاح إدارة الفنادق و المطاعم

Read More

معايير اختيـــار المطاعم و إدارة الفنادق

Read More

الأدوات الصحية و إدارة المطاعم و الفنادق

Read More

دور النقد في إدارة الفنادق

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

 

من الممكن أن يوجه النقاد نقدًا قاسيًا، ولكنهم أيضًا قد يمدحون كثيرًا إذا كان الأمر يستحق ذلك. وأنا لدى خبرة سابقة بهذا الأمر فقد كنت ناقدة مطاعم ومفتشة على المطاعم لعدد من السنوات، وقبل ذلك كنت طاهية وصاحبة مطعم.

بالطبع لا يحتاج النقاد جميعهم لمثل هذه الخبرة الطويلة، ولكن من المفيد جدًا أن يكون لديهم باع طويل في قطاع المطاعم قبل الإمساك بالقل. وهناك بعض النقاد الذين ينظرون إلى الأمر بشكل صحيح من وجهة نظر عميل المطعم، وهم يدركون المطعم الذي يقدم المعاملة السيئة لعملائه – أو العكس تمامًا.

يشتكي بعض أصحاب المطاعم – بعد كتابة نقد سيئ عن مطاعمهم – من أن الناقد لا يتعامل مع المطعم كعميل عادي. فمن المسلم به أن هناك نقادًا يضعون معايير مبالغ فيها للجودة والتميز عند نقد أحد المطاعم الخالية من مظاهر البهرجة والاستعراض؛ فمثل تلك المطاعم و إدارة الفنادق تفضل تقديم طعام أرخص سعرًا في بيئة بسيطة خالية من البهرجة الكثيرة. لذا، يمكن قول إن مثل ذهاب الناقد لا يؤدي وظيفته بصورة عادلة أو صحيحة.

الأمور التي يبحث النقاد عنها

لا بد أن يُوجه نقد المطاعم ومصادر المنتجات ومهارات الطهاة ومستقبل العملاء ودرجة العناية والاهتمام بالعميل ودرجة الراحة المتوفرة (فيجب على الأقل توفير كرسي مريح للجلوس عليه).

مع ذلك، يجب على الناقد ألا يركز على الطعام وحده، ولكن عليه أن يهتم أيضًا بإحساسه بالمطعم وبمدى نجاح ومتعة زيارة هذا المطعم. كما يجب أن يهتم أيضًا بمدى حسن استقبال المطعم لعملائه ومدى تمتع المطعم بالإبداع والابتكار وهل هناك ضوضاء وضجة كثيرة داخل المطعم أم لا.

لا جدوى من النقد إلا إذا استطاع الناقد تقديم الأسباب التي جعلته يحكم بقلة جودة الطعام أو المناخ العام أو الخدمة. فلا يكفي أن يقول الناقد مثلاً: "إنني لم أحب طبق اللحم الذي تناولته في هذا المطعم مع السلاطة الخضراء"، بل يجب توضيح أسباب ذلك. فهل كان اللحم صعب المضغ مثلاً أم أنه مملح بصورة زائدة أم أنه من مصدر رديء؟ وأيضًا، هل كانت الخضروات مطهوة بشكلٍ مبالغ؟ فجدير بالذكر أن من واجب الناقد أن يشرح الأسباب التي جعلته يوجه نقده للمطعم.

إن بإمكان النقاد غلق أحد المطاعم. فمن الممكن أن يكون حكمهم على المطعم قاسيًا جدًا إلى هذه الدرجة؛ أي قد يكون هو الضربة القاضية لهذا المطعم. وأنا شخصيًا لا أحب هذا الإجراء، ولكن هناك عدد من أصحاب المطاعم غير الأكفاء لإدارة مثل هذا المشروع، وهم بذلك يضرون ضررًا بالغًا بسمعة هذا المجال. لقد حان الوقت لمثل هؤلاء الأشخاص لكي يكفون عن العمل في مجال إدارة المطاعم والبحث عن مهنة أخرى مناسبة لهم بدلاً من تقديم طعام رديء وخدمة سيئة للجمهور.

 

 

 

Add comment

Security code

Refresh